الرؤية – مدرسة

تعكس مدرسة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتغيير واقع التعليم في الوطن العربي.

وردم الفجوة التعليمية بين العالم العربي ودول العالم المتقدم، عبر تطوير مفهوم "مدرسة المستقبل ومستقبل المدرسة"، كمفهوم جديد يهدف إلى الارتقاء بالمؤسسة التعليمية ككلّ، وتعزيز لامركزية التعليم، ومواكبة أحدث المناهج الدراسية العالمية، مع التركيز بصفة رئيسية على موادّ العلوم والرياضيات بوصفها مفتاح استئناف الحضارة العربية، وأساسَ الابتكار العلمي والتقني وكلّ ما تُبنى عليه اتجاهات اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة.
كما تركز مدرسة المستقبل على التعليم الذاتي النوعي الذي يسعى إلى بناء مهارات الطالب، وتوسيع مداركه من خلال محتوى تعليمي محدَّث، بما يضعه في المستوى نفسه مع أقرانه في دول العالم المتقدم، ويعزز قدراته التنافسية.
وتشمل رؤيةُ مدرسة في المدى المنظور توسيعَ فصولها ومساقاتها التعليمية الإلكترونية لتشمل مواداً تعليميةً أخرى تركز على اللغة العربية وقواعدها، بالإضافة إلى العلوم المتقدمة، مثل: الكمبيوتر، والهندسة، وعلوم الفضاء، والبرمجة، والذكاء الاصطناعي وغيرها.
كما تتطلع مدرسة إلى بناء شراكات مع مؤسسات وهيئات إقليمية ودولية ذاتِ برامجَ ومشاريعَ تعليمية وتدريبية متميزة في شتى المجالات العلمية والتقنية.